المواعيد مواعيد العمل

إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر

إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر

إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر

<style>.container p , .container li{font-size: 16px;line-height: 2;}</style>

مقارنة بين إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر والبدائل المتاحة 

 

هل أنت مستعد للخضوع لعملية الليزك لتصحيح النظر؟ إن كانت إجابتك "لا"، فلا بأس، فكل ما تحتاجه حتى يزداد حماسك للخضوع لتلك العملية هو معرفة إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر والبدائل المُتاحة.

احجز الآن

كما نعلم، عملية تصحيح النظر تعود على المرء بالكثير من الفائدة، فبعد الخضوع لها  يستعيد الفرد قدرته على الإبصار، ومع ذلك تمتلك العملية بعض السلبيات التي سوف نتعرف عليها في مقال اليوم.

 

إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر بالليزك

يبحث الكثيرون عن أسهل الطرق التي تساعدهم على الرؤية بوضوح، لهذا كان خيارهم الأول هو ارتداء النظارات والعدسات اللاصقة، لكن لبعض الأسباب، لم تَعُد أفضل وسيلة للرؤية.

 

في عام 1987 ميلاديًا، ظهرت عمليات الليزك لتصحيح النظر كخيار بديل للنظارات والعدسات اللاصقة، ولا شك أنها جذبت أنظار الجميع إليها لأنها تمتلك فعالية ممتازة في إصلاح عيوب الإبصار وتحسين مستوى الرؤية لدرجة لم تكن متوقعة.

 

بعد إجراء العملية عدة مرات لمرضى العيون صار من الممكن معرفة إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر، ولنبدأ أولًا بالإيجابيات.

 

إيجابيات عملية تصحيح النظر بالليزك

 

  • قصر مدة عملية الليزك وسرعة إجرائها

تعتبر عملية الليزك من العمليات السريعة التي تستغرق وقتًا قصيرًا للانتهاء منها، وتعتلي تلك الميزة قائمة إيجابيات عملية تصحيح النظر بكل جدارة.

 

يتطلب إجراء عملية الليزك لتصحيح النظر نحو 20 دقيقة تقريبًا، يتمكن فيها الطبيب من الانتهاء من كل خطوات العملية التالية في كلتا العينين:

  • رفع قشرة من سطح القرنية (بعض أنواع عمليات الليزك لا تتضمن رفع قشرة من القرنية). 

  • تسليط شعاع الليزر على العين.

  • إعادة قشرة القرنية إلى مكانها الصحيح.

 

خطوات عملية تصحيح النظر بالليزك

 

كذلك تظهر نتيجة عملية تصحيح النظر بالليزك في وقت قصير، فبعد عدة أيام من الخضوع للعملية، يلاحظ المرء تحسنًا تدريجيًا في الرؤية.

 

  • ارتفاع نسبة النجاح 

ميزة أخرى تضاف إلى إيجابيات عملية تصحيح النظر بالليزك، ألا وهي ارتفاع نسب نجاحها لتصل إلى حوالي 97%.

 

مما سبق نستنتج أن العملية استطاعت -بنسبة كبيرة- تحقيق الغرض المطلوب منها، وهو تحسين مستوى الرؤية لدى عدد كبير من المرضى، وتبلغ نسبة المرضى الذين لم تساعدهم العملية على الرؤية حوالي 3%، وهي نسبة ضئيلة للغاية.

 

  • الأمان وانخفاض عدد المضاعفات الناتجة عن العملية

تعتبر عملية الليزك لتصحيح النظر عملية آمنة للغاية، ولا يصاحبها ظهور أي مضاعفات طالما التزم المريض بتعليمات الطبيب بعد الخضوع للعملية.

 

سلبيات عملية تصحيح النظر بالليزك

بالنسبة لسلبيات عملية تصحيح النظر بالليزك، فهي كالتالي:

 

  • عدم ملاءمة العملية لجميع الفئات

للأسف لا تناسب عملية تصحيح النظر بالليزك جميع المرضى، فالحالات التالية ينبغي ألا تخضع لها:

  • الأفراد الذين يمتلكون قرنية عين رقيقة السُمك.

  • الأشخاص المصابون بأمراض في العين -غير عيوب الإبصار-، ومن أبرز تلك الأمراض: المياه البيضاء، والتهاب العين، وجفاف العين الشديد.

  • السيدات الحوامل.

  • المراهقين والأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

 

  • الحاجة إلى الاهتمام بالعين جيدًا لفترة من الزمن

بعد العملية، يُطلب من المريض أن يتبع بعض النصائح ويتجنب بعض التصرفات الخاطئة حتى لا تظهر المضاعفات، كما يلي:

  • الاهتمام بوضع قطرة العين في المواعيد المحددة.

  • تجنب فرك العين بعد العملية.

  • الامتناع عن استعمال المستحضرات التجميلية حتى مرور شهر بعد العملية.

  • الحرص على عدم إدخال الماء إلى العين مُدة 10 أيام بعد العملية.

 

  • ظهور بعض المضاعفات إذا لم تكن العملية مناسبة للمريض

قد تظهر بعض المضاعفات بعد الخضوع لعملية الليزك، لا سيما إذا كانت العملية غير مناسبة لحالة المريض. تشمل تلك المضاعفات:

  • جفاف العين.

  • الرؤية المزدوجة.

  • عدم تحسن الرؤية.

  • الاستجماتيزم.

  • فقدان الرؤية.

 

غير عمليات تصحيح النظر، كيف يمكن تحسين رؤية العين؟

قد يخشى البعض الخضوع لعمليات تصحيح النظر بسبب السلبيات التي ذكرناها سابقًا، ويفضل اللجوء إلى وسائل أخرى لا تتضمن تدخلًا جراحيًا، مثل النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، فهل تُحقق تلك الوسائل نفس نتيجة عملية تصحيح النظر؟ الإجابة في الجدول التالي.

 

وجه المقارنة

عمليات تصحيح النظر 

النظارات الطبية 

العدسات اللاصقة

إحداث تغيير في مظهر الوجه 

لا تسبب عملية تصحيح النظر أي تغيير على مظهر الوجه.

عند ارتداء النظارات الطبية يتغير مظهر الوجه قليلًا.

لا تسبب العدسات اللاصقة أي تغيير في مظهر الوجه.

العيوب

وجود شروط للخضوع للعملية وعدم ملائمتها لجميع المرضى.

  • قد تتعرض للكسر، وبالتالي لن يستطيع الفرد الرؤية جيدًا.

 
  • الحاجة المستمرة إلى تغيير عدسات النظارة عند اختلاف قياسات النظر.

 
  • عدم القدرة على الرؤية في ظروف المناخ المختلفة، مثل الأمطار أو الرياح الشديدة.

  • يتسبب الفرك المستمر للعين في تلف العين والعدسة اللاصقة.

 
  • قد تكون مصدرًا للإصابة بعدوى في القرنية أو التهاب العين.

المميزات 

تحسين مستوى الرؤية وعدم الحاجة إلى الاعتماد على النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة.

عدم الحاجة إلى الخضوع لعمليات جراحية أو صُنع شق في القرنية.

عدم تغير شكل الوجه عند ارتدائها.

 

بهذه المقارنة ينتهي مقالنا اليوم الذي دار محتواه حول إيجابيات وسلبيات عملية تصحيح النظر. نتمنى أن يكون قد لاقى إعجابكم، ودمتم في صحة وعافية.


مطلوب ادخال الأسم بالكامل
مطلوب ادخال رقم الهاتف
مطلوب ادخال البريد الإلكترونى
مطلوب ادخال الرسالة